تاريخ السيارات- Automotive History

حدث في مثل هذا اليوم

This Day In History

1800
-  سنة سعيدة لـ "جوديير"

- Good Year for a Goodyear

1908
-  السيارات بدأت تتوقف أسرع أأـأ

- Cars Start Stopping Faster

1983
- القيادة بدون رخصة

- Driving Without a License

1989
- الشرب والقيادة

- Drunk Driving

2005
- أسهم "جنرال موتورز" في أدني مستوياتها من 20 عام

- General Motors's Stock Traded at 20-year Low

 

- سنة سعيدة لـ "جوديير" (1800):

http://hd.housedivided.dickinson.edu/files/images/HD_CharlesGoodyear.preview.jpg

https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTa4cMAYwXCDY284XaqUujMpHWdoWqbsXDDP4RlGpNr7HJhFGUP


إنه في مثل هذا اليوم من سنة 1800, ولد تشارلز جودييرCharles Goodyear , جوديير المشهور باختراع المطاط المعالج vulcanized rubber.

المطاط في الحالة الطبيعية, يكون لزج, ويتحول إلى الحالة السائلة عند ارتفاع درجة الحرارة, ويكون قاسي عندما يبرد. اكتشف جوديير (بطريق الصدفة) عند خلط المطاط بالكبريت وتعريضه للحرارة, فإنه يفقد اللزوجة, ويحتفظ بمرونته, حتى عند درجات الحرارة العالية. أطلق جوديير على تلك العملية الكبرتة (فولكانيزاشن) vulcanization. عملية معالجة المطاط هذه مكنت من الاستخدام الصناعي للمطاط. طريقة جوديير جلبت ملايين الدولارات, ولكن ليس له شخصيا. التعديات على براءة اختراعه على نطاق واسع, جانب إلى جانب مع سوء الحظ في الأعمال التجارية, أدت إلى وفاته في سنة 1860, غارقا في الديون.

ما بين سنة 1831 و 1832 سمع تشارلز عن المطاط, وحاول محاولات عديدة الاستفادة منه في بعض السلع مثل الاحذية وخلافه, ولكن لم تكن النتائج مرضية, بسبب طبيعة المطاط. حول عبر سنوات عدة من معالجة المطاط, بإضافة مواد مختلفة والتي حققت بعض النجاحات المؤقتة, وقام بعرض ما توصل إليه إلى الشركات المصنعة للمنتجات المطاطية. عانى من النجاح المؤقت والذي يعقبه فشل, كما عاني من أضرار صحية نتيجة تجاربه مع المطاط والمواد المضافة إليه. في سنة 1838 توصل جوديير بالمصادفة أن إضافة الكبريت إلى المطاط وتعريضه للهب مكشوف يعالج المطاط ويجعله قابل للتصنيع. في 30 يناير حصل جوديير على براءة اختراع أمريكية للمطاط المعالج.

في إنجلترا في 21 نوفمبر سنة 1843 حصل توماس هانكوك Thomas Hancock على براءة اختراع إنجليزية للمطاط المعالج بـاستخدام الكبريت وذلك بفترة 8 أسابيع قبل حصول جوديير على براءة اختراعه, وقال هانكوك أنه أجرى تجاربه لاستخدام الكبريت لمعالجة المطاط دون الاطلاع على المطاط المعالج لجوديير. وقال أن مسمى  فولكانيزاشن للمطاط هو من ابتكار صديقه وليم بروكيندون William Brockendon. ولكن بروكيندون أقر بأنه كان قد عرض على هنكوك عينه من المطاط المعالج لجوديير في سنة 1842, وتضاربت الأقوال في النزاع القضائي بصحة ادعاءات هنكوك, وفي سنة 1855 حكمت المحكمة لصالح هانكوك.

على الرغم من سوء حظه مع براة اختراعه, كتب جوديير في كتابه (في حالة تأمل الماضي, وما يرتبط بتلك الصناعة, فإنه لا يشعر بالأسف أو الحزن, لأنه قد زرع وحصد الأخرون الثمار. فأن أعمال الرجال في الحياة يجب ألا تقاس بالدولار والسنت ولكن بما حققه فيها. المرء يشعر بالأسف فقط عندما يزرع ولا يحصد أحد).

في سنة 1898, تقريبا بعد أربعة عقود من وفاته. قام فرانك سيبرلينج  Frank Seiberling بتأسيس شركة جوديير للإطارات والمطاط Goodyear Tire & Rubber Company  وتم تسميتها جوديير تكريما لجوديير المخترع. في فبراير سنة 1976, كان جوديير واحد من 6 مخترعين تم إدخالهم في قاعة مشاهير المخترعين الوطنيين National Inventors Hall of Fame.

http://1.bp.blogspot.com/-p0XiayvfBDo/TVmUBwPw_ZI/AAAAAAAAJfQ/ph37Z4gr-Ew/s1600/goodyear_logo.gif

لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Charles_Goodyear
http://en.wikipedia.org/wiki/Tire

 

 

- السيارات بدأت تتوقف أسرع (1908):

http://blog.hemmings.com/wp-content/uploads/2011/07/ZachowZB_700.jpg

http://images.hemmings.com/wp-content/uploads/2011/07/Badger_800-700x461.jpg

http://www.earlyamericanautomobiles.com/images/advert889.jpg

 

إنه في مثل هذا اليوم من سنة 1908, تلقى أوتو زاكوف Otto Zachow و وليم بيسرديك William Besserdich من كلينتونفيل, ويسكونسن Clintonville, Wissconsin, على براءة اختراع نظام الفرملة على الأربع عجلاتfour-wheel braking system , وهو ما يعتبر النموذج الأول لكل السيارات الحديثة.

زاكوف وبيسرديك هما أول من اخترع أول نظام ناجح لسيارة رباعية الدفع (44) four-wheel drive, والتي أطلقا عليها "السفينة الحربية Battleship", في سنة 1908. في السنة التالية قاما بتأسيس شركة سيارات بادجر للدفع بالأربع عجلات Badger Four-Wheel Drive Auto Company.


لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Brake

 

- القيادة بدون رخصة (1983):

https://www.truelegalhelp.com/wp-content/uploads/2013/04/driving-without-a-license.jpg


إنه في مثل هذا اليوم من سنة 1983, تم استدعاء الممثل أرنولد شوارزنيجر
Arnold Schwarzenegger للمثول أمام المحكمة لقيادة السيارة بدون رخصة قيادة, بعد أن وقع بسيارته في حفرة ومعه بالسيارة زوجته ماريا شرايفر Maria Shriver, لم يصب أي أحد بأذى نتيجة الحادث. 

 

لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Driver%27s_license_in_the_United_States

 

- الشرب والقيادة (1989):

 

http://images.nitrobahn.com/cgi-bin/wordpress/wp-content/uploads/2009/08/drink-and-drive.jpg


إنه في مثل هذا اليوم من سنة 1989, تم توقيف الممثل كريستيان سلاتر
Christian Slater, البالغ من العمر 20 عام, في لوس انجلوس, كاليفورنيا Los Angeles, California لثاني مرة للقيادة في حالة سكر, أصطدم بعمود, ثم فر من الشرطة على الأقدام, وعند القبض عليه قام بركل أحد ضباط الشرطة. عند الكشف على مستوى الكحول في الدم لديه وجد إنه 0.24 جرام كحول لكل 100 مليلتر من الدم, ثلاثة أضعاف الحد المسموح به في ولاية كاليفورنيا, وكان يقود سيارته بسرعة 50 ميل/ساعة في منطقة 35 ميل/ساعة. نتيجة لذلك أمضى 10 أيام في الحبس.

أول حالة اعتقال للقيادة تحت تأثير المسكرات كانت في لندن, في سبتمبر 1897. في سنة 1931, قام عالم للسموم بجامعة إنديانا أسمه رولا هارجر Rolla Hager بإيجاد وسيلة لإثبات أن الشخص في حالة سكر لا تسمح له بقيادة السيارة, أطلق على جهازه مقياس السكر (مقدار الشرب) Drunkometer. وهو جهاز بسيط: على الشخص المشتبه فيه أن ينفخ في بالون. ثم يقوم القائم بالاختبار بتوصيل البالون إلى أنبوب به سائل أرجواني (برمنجنات البوتاسيوم وحمض الكبريتيك ثم إطلاق هواء البالون في الأنبوب. الكحول الموجود في تنفس الشخص يقوم بتغيير لون الأرجواني إلى اللون الأصفر, كلما كان التغيير في اللون أسرع كلما كانت حالة السكر عند الشخص أكثر.

جهاز مقياس السكر (مقدار الشرب) كان فعال ولكن مرهق, ويحتاج إلى عمليات حسابية لتحديد مدى كمية الكحول التي شربها الشخص. في سنة 1954, قام شخص أخر من جامعة إنديانا يسمى روبرت بوركينشتاين Robert Brokenstein باختراع جهاز أصغر وأسهل في الاستخدام Breathalyzer. يعمل جهاز بروكينشتاين مثل جهاز هارجر, يقوم بقياس مقدار الكحول في تنفس الشخص ذاتيا. سرعان ما أصبح جهاز بوركينشتاين من الأجهزة القياسية بكل سيارة شرطة في البلد.

 

لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Driving_under_the_influence

 

- أسهم "جنرال موتورز" في أدني مستوياتها من 20 عام (2005):

http://cbsnews2.cbsistatic.com/hub/i/r/2005/05/03/d3cec393-a642-11e2-a3f0-029118418759/thumbnail/620x350/image692526x.jpg?hash=a1638b800c140b3be3a2e0d64b815584


إنه في مثل هذا اليوم من سنة 2005, وصل تداول سهم شركة جنرال موتورز
General Motors لأدنى مستوياته خلال 20 عام (18.33 دولار).

 

لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/General_Motors

www.thecartech.com
www.facebook.com/TheCarTech