تاريخ السيارات- Automotive History

حدث في مثل هذا اليوم

This Day In History

1897

- القيادة تحت تأثير الكحول

- First DWI

1921

- الطريق السريع الألماني

- The German Highway

1942

- الحرب ومضخة البنزين

- The War and the Gas Pump

 

- القيادة تحت تأثير الكحول (1897):

Name:  George Smith.jpg
Views: 1014
Size:  23.3 KB


أنه في مثل هذا اليوم سنة 1897, قام سائق سيارة أجرة في لندن يدعى جورج سميث
George Smith بالدخول بسيارته في حائط مبنى, وهو أول شخص يتم القبض عليه بتهمة قيادة سيارة في حالة سكر drunk driving, وقد أقر بأنه مذنب وتم تغريمه مبلغ 25 شلن.

ضباط الشرطة متأكدون من أن سميث كان في حالة سكر, لأنه يتصرف كمخمور (وإنه دخل بالسيارة في ذلك الجدار), ثم أنه أقر بأنه كان في حالة سكر. ولكن ما يفتقروا إليه هو وجود وسيلة علمية لإثبات حالة السكر على الأشخاص المخمرين خلف عجلة القيادة والتي يمكن عليها توقيفه عن السواقة.

بعد ذلك مرور فترة على ذلك الحدث, تم التوصل إلى استخدام اختبار الدم للكشف وإقرار حالة السكر على المشتبه بهم, ولكن تلك الطريقة كانت غير مناسبة وتحتاج إلى دكتور للقيام بها. والتي تم استبدالها بعد ذلك بطريقة اختبار البول, وهي عملية مقززة وغير محببة. وغير عمليه وأكثر كلفه. ثم توصلوا إلى حل عملي للمشكلة في سنة 1931, حيث قام عالم متخصص في علم السموم من جامعة إنديانا اسمه رولا هارجير Rolla Harger, بالتوصل للحل, وذلك عن طريق جهاز يسمى مقياس حالة السكر Drunkometer. والذي هو بكل بساطة يتطلب من الشخص المشتبه به, بأن يقوم بالنفخ في بالون. ثم يقوم القائم بالاختبار بتركيب أنبوب يحتوي على سائل بنفسجي اللون (برمنجانات البوتاسيوم, وحمض الكبريتيك- potassium permanganate and sulfuric acid) بالبالون, ثم يطلق هواء البالون إلى الأنبوب. الكحول الموجود في نفس السائق (الأن بالبالون) يؤدي إلى تغيير لون السائل بالأنبوب إلى اللون الأصفر, كلما كان التغيير في اللون بالسائل يتم أسرع كلما كان ذلك دليل على أن حالة السكر أعلى.

مقياس حالة السكر كان فعال ولكنه مرهق, ويحتاج إلى دراية معينه لعمل حسابات علمية لتقدير مقدار الكحول الذي استهلكه الشخص المشتبه به. في عام 1954, قام عالم أخر من جامعة إنديانا يسمى روبرت بوركينشتاين Robert Borkenstein, باختراع جهاز أخر, أصغر حجما وأسهل في الاستخدام. جهاز بوركينشتاين, هو محلل هواء التنفس Breathalyzer, يعمل بنفس طريقة جهاز هارجير, ولكنه يقدر كمية الكحول في هواء التنفس للمشتبه به عن طريق القيام بالعمليات الحسابية اللازمة تلقائيا, وبالتالي فأنه يعطي نتائج دقيقة. سرعان ما أصبح جهاز محلل هواء التنفس واحد من الأجهزة الأساسية في كل سيارة شرطة في البلاد.

حتى في عصر جهاز تحليل هواء التنفس, مازالت مشكلة القيادة في حالة السكر مشكلة كبيرة. ففي عام 2007 تم القبض على 1.4 مليون سائق بتهمة القيادة في حالة السكر. وفي نفس العام, كان هناك 13,000 حالة وفاة بسبب القيادة تحت تأثير الكحول, والتي تمثل 30% من وفيات الحوادث المرورية.

لم يؤدى القبض على جورج سميث, وكذلك استخدام أجهزة الكشف المتقدمة على حالة السكر, ردع السائقين الأخرين من التوقف عن الشرب وقيادة السيارة. وعلى الرغم من أن القيادة في حالة السكر غير قانوني في معظم البلدان, وهي جريمة يعاقب عليها بغرامات مالية باهظة, وعقوبات بالسجن إلزامية, فإن الشرب والقيادة لا يزال واحد من الأسباب الرئيسية لحوادث السيارات في جميع أنحاء العالم. حوادث السيارات الناجمة عن تعاطي الكحول هي المسؤولة عن ثلث الوفيات المرورية في الولايات المتحدة- 16,000حالة وفاة, بالإضافة إلى أكثر من نصف مليون حالة إصابة, وأكثر من بليون دولار إضرار مدية في الممتلكات سنويا.

 

لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Driving_under_the_influence

 

- الطريق السريع الألماني (1921):


إنه في مثل هذا اليوم من سنة 1921, تم افتتاح الطريق السريع أيوس اوتوبان
Ayus Autobahn, بالقرب من برلين, وهو جزء من نظام الطرق السريعة الألماني Germanys Bundesautobahn system. والذي يعتبر رمزا للحداثة ونموذجا للهندسة الألمانية. تم تدمير نظام الطريق السريع بألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية بالكامل تقريبا. تم إعادة بناءه مرة أخرى بعد الحرب العالمية الثانية.


لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Reichsautobahn
http://en.wikipedia.org/wiki/German_autobahns

 

- الحرب ومضخة البنزين (1942):


إنه في مثل هذا اليوم من سنة 1942,
أقر الرئيس فرانكلين دي روزفلت Franklin D. Roosevelt بتقنين البنزين gas rationing في الولايات المتحدة, كجزء من المجهود الحربي في البلاد, اقتداء بالعديد من الدول الأوربية. تقنين الوقود هو واحد من عدة تدابير تم اتخاذها خلال سنوات الحرب, حيث تحولت الأمة كلها إلى آلة حرب موحدة: تم ضم النساء للقوى العاملة بالمصانع, تم توعية الأسر على توفير الطاقة في المنازل, مع تحويل انتاج شركات صناعة السيارات إلى الانتاج الحربي.

تم رفع تقنين البنزين في عام 1945, مع نهاية الحرب العالمية الثانية.


لمزيد من المعلومات:
http://en.wikipedia.org/wiki/Rationing

www.thecartech.com
www.facebook.com/TheCarTech