Egnine Control- التحكم في المحرك
home
Skip Navigation Linksالرئيسية > علوم السيارات > تبسيط علوم السيارات > التحكم في المحرك

Egnine Control- التحكم في المحرك



تبسيط شرح المعلومات في مجال علوم السيارات:

2- التحكم في حمل وسرعة المحرك في محركات البنزين والديزل

تنقسم محركات الاحتراق الداخلي (من ناحية الوقود المستخدم) إلى محركات تعمل بالبنزين, ومحركات تعمل بالديزل. ويتم التحكم في حمل وسرعة المحرك عن طريق بدال (دعسة/ الدواسة) الوقود, في كلا النوعين من المحركات. ولكن هناك اختلاف في أسلوب وطريقة التحكم.

محرك البنزين:

يتصل بدال الوقود بالسيارات التي تسير بمحرك البنزين بخانق يتحكم في مرور الهواء (كمية الهواء), يضاف الوقود المذرر إلى الهواء بنسبة معينة حسب ظروف التشغيل, ويتم ذلك (المعايرة) عن طريق المغذي (الكربراتير) أو بخاخات الوقود. وتتراوح النسبة من 1:7- 1:22 هواء/ وقود بالوزن. وتكون النسبة الصحيحة للهواء إلى الوقود التي يتم فيها حرق الوقود بالكامل 14.7: 1 (أي في حدود 1.4% بنزين في الخليط بالنسبة للحجم).

عند زيادة الحمل يتم الضغط على بدال البنزين, الذي يسمح بزيادة كمية الهواء وفي هذه الحالة يتم إضافة زيادة كمية الوقود (لتكون نسبة الخلط ثابتة). يسمى هذا التحكم بالتحكم الكمي, أي تغيير كمية الخليطQuantity Control .

محرك الديزل:

يتصل بدال الوقود بالسيارات التي تسير بمحرك الديزل بمضخة حقن الوقود. حيث لا يوجد صمام خانق بمحرك الديزل يتحكم في دخول الهواء, وتكون كمية الهواء الداخلة للمحرك ثابتة (تقريبا) مع السرعة. في حالة الحمل الخالي والأحمال الخفيفة تضخ مضخة الحقن كمية قليلة من الوقود (حسب مقدار حركة بدال الوقود) ومع زيادة الحمل تزاد كمية الوقود المضافة عن طريق الضغط على بدال الوقود. تختلف نسبة الهواء للوقود من الحمل الخالي حوالي 100 : 1 إلى نسبة 20 : 1 عند الحمل الكامل. يسمى هذا بالتحكم الكيفي, أي تغيير كمية الوقود بالخليط  Quality Control

 

محرك بنزين

محرك ديزل

الشرح:

ماذا يعني التحكم الكمي والتحكم الكيفي في عمل المحركات؟

كلما زاد الحمل استلزم ذلك زيادة الطاقة الصادرة من المحرك, زيادة الطاقة المحرك تستلزم زيادة كمية الوقود الداخلة للمحرك.

في محركات البنزين حيث أن خليط الهواء والوقود تكون نسبته ثابتة, فإن زيادة مقدار الوقود يستلزم زيادة مقدار الخليط. التحكم الكمي يعني التحكم في كمية الخليط.

أما في محركات الديزل فإن زيادة الوقود تتم عن زيادة مقدار الوقود المحقون داخل المحرك, مع زيادة مقدار الوقود إلى مقدار الهواء (الثابت تقريبا) داخل الاسطوانة فإن ذلك يؤدي إلى زيادة نسبة الوقود إلى الهواء. التحكم الكيفي يعني التحكم في نسبة الهواء للوقود في الخليط.

تبسيط شرح المعلومات:

يمكن تشبيه ذلك: بإضافة السكر إلى الشاي

تشبه نسبة الوقود إلى الهواء بنسبة السكر إلى الشاي (الشاي يماثل الهواء و السكر يماثل الوقود).

تشبيه التحكم في محرك البنزين (تحكم كمي- التحكم بكمية الخليط)

نسبة الهواء إلى الوقود في محرك البنزين يكون بنسبة ثابتة تقريبا, أي يمكن تشبيه ذلك بإضافة السكر إلى الشاي داخل براد الشاي بنسبة معينة. ويتم تقديم الشاي حسب حاجة الأفراد (حاجة المحرك) لكمية الشاي المقدمة (¼ كوب = ¼ حمل, ½ كوب = ½ حمل .......... وهكذا).

ولهذا يسمي التحكم في خليط محرك البنزين بالتحكم الكمي, أي زيادة أو قلة كمية الخليط. وهذا ما يتم عند الضغط على بدال الوقود تتحكم فتحة الخانق في كمية الخليط الداخلة للمحرك.

تشبيه التحكم في محرك الديزل (تحكم نوعي- التحكم بنسبة الخليط)

نسبة الهواء للوقود في محرك الديزل تكون بنسبة متغيرة, أي يمكن تشبيه ذلك بوجود الشاي داخل البراد بدون سكر, ويتم دائما تقديم الشاي والكوب ممتلئ ثم يضاف السكر حسب حاجة الأفراد (حاجة المحرك) لكمية السكر المقدمة (1 معلقة سكر = ¼ حمل, 2 معلقة سكر = ½ حمل .......... وهكذا).

ولهذا يسمى التحكم في خليط محرك الديزل بالتحكم الكيفي, أي زيادة أو قلة كمية الوقود الداخل مع الهواء للمحرك, وهذا ما يتم عند الضغط على بدال الوقود تتحكم حركة الجريدة في كمية الوقود الداخلة للمحرك.



العودة لأعلى الصفحة